السفير الفرا يشارك في جلسة الحوار الاستراتيجي مع وزيري الخارجية والتعاون البلجيكيين

بروكسيل 7-11-2018

وقع وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، مع نظيره البلجيكي، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية ديدي رينديرز، ونائب رئيس الوزراء البلجيكي، وزير التعاون والتنمية اليكساندر دو كرو، الاعلان المشترك في اعقاب جلسة الحوار الاستراتيجي الوزاري، وذلك ظهر هذا اليوم الأربعاء، في قصر ايغموند التابع لوزارة الخارجية البلجيكية في العاصمة بروكسيل‪.‬

وأكد الطرفان في المذكرة رغبتهما في تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في العديد من المجالات، حيث اكدا عزمهما توطيد اتفاقية التعاون الموقعة بين مملكة بلجيكا ومنظمة التحرير الفلسطينية في 12 نوفمبر 2001 لصالح السلطة الوطنية الفلسطينية وتوسيعها لتشمل مجالات عدة، وخاصة دعم المدارس الفلسطينية في القدس الشرقية، اضافة الى دعم مشاريع تنموية في الأراضي الفلسطينية خصوصا في مناطق ج وقطاع غزة‪.‬

كما قرر الطرفان رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي الفلسطيني لدى مملكة بلجيكا وتقديم الدعم والتدريب للجهاز الدبلوماسي الفلسطيني‪.‬
وفي الشق السياسي، اكد الطرفان التزامهما بالعمل على ايجاد حل سلمي للصراع الفلسطيني الاسرائيلي يؤدي الى قيام دولة فلسطينية مستقلة، قابلة للحياة وذات تواصل جغرافي على كامل الاراضي المحتلة عام 1967 بما في ذلك القدس الشرقية.
واكد الجانب البلجيكي رفضه الشديد لكل السياسات والاجراءات الاستيطانية الاسرائيلية في الضفة الغربية بما في ذلك القدس والتي تقوض حل الدولتين، وعبر عن موقفه القوي والرافض لهدم قرية الخان الأحمر وتهجير سكانها، الأمر الذي من شأنه ان ينهي امكانية قيام دولة فلسطينية متواصلة جغرافيا‪.‬
‪ ‬
من جانبه، ثمن الجانب الفلسطيني الدعم المادي الذي قامت به مؤخرا الحكومة البلجيكية لوكالة الانروا، واتفق الجانبان على تكثيف التنسيق السياسي وخاصة مع دخول بلجيكا الى مجلس الامن ابتداء من يناير 2019 كعضو غير دائم‪ .‬
‪ ‬
كما قام الوزير المالكي بتقديم شرح مفصل للاوضاع الفلسطينية على الارض وآخر التطورات السياسية فيما يتعلق بعمليات تكثيف الاستيطان وتمرير القوانين الاسرائيلية العنصرية في الكنيست خصوصا قانون القومية والقتل والتدمير الذي تقوم به القوات الاسرائيلية بشكل مستمر تجاه ابناء شعبنا الفلسطيني في كافة المناطق الفلسطينية. 
مؤكدا موقف القيادة الرافض لكل سياسات فرض الامر الواقع الذي تمارسها حكومة الاحتلال الاسرائيلي ولكل المخططات الرامية لتصفية القضية الفلسطينية وافراغها من مضمونها تحت مسميات مختلفة ، مؤكدا عزم القيادة الفلسطينية مواصلة تحركها على كافة المستويات الدبلوماسية والقانونية لحماية الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني في كافة اماكن تواجده بما في ذلك قطاع غزة والذي لا يمكن لدولة فلسطين ان تقوم دون ان يكون جزءا منها‪. ‬
‪ ‬
واكد المالكي ان دولة فلسطين متمسكة بممارسة حقها الدبلوماسي والقانوني في كافة المنابر الدولية بما في ذلك ترؤسها خلال العام 2019 مجموعة 77 والتي تضم 134 دولة‪ .‬
‪ ‬
وراى وزير خارجية فلسطين ان الشعب الفلسطيني يمتلك ثروات هامة من غاز وبترول وسياحة دينية تؤهله الاستغناء عن كافة مساعدات الدول المانحة وان ما يحتاجه الشعب الفلسطيني بالدرجة الاولى هو انهاء احتلال بلده‪.‬
‪ ‬
من جهته اكد وزير الخارجية البلجيكي التزام بلاده في الدفاع عن حل الدولتين كحل وحيد لانهاء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي ورفضه للاستيطان الاسرائيلي في كل الارض الفلسطينية بما في ذلك القدس الشرقية. كما اكد رفض بلاده القرار الامريكي بنقل السفارة الامريكية من القدس الى تل ابيب مؤكدا ان مصير القدس يتقرر في مفاوضات الحل النهائي بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي وانها يجب ان تكون عاصمة لدولتي فلسطين واسرائيل‪.
‪ ‬
وقد شارك في الاجتماعات من الجانب الفلسطيني مساعد وزير الخارجية للشؤون الاوروبية السفير د. امل جادو، وسفير فلسطين لدى الاتحاد الاوربي، بلجيكا لوكسبورغ عبدالرحيم الفرا ، ومدير عام العلاقات الدولية والمشاريع في وزارة المالية و التخطيط ليلى صبيح ومستشار اول في بعثة فلسطين حسان البلعاوي.









عدد الزوار 186، أضيف بواسطة/ عبد الله إبراهيم الفرا